ريك وارن

في فيديو جديد له، دعا ريك وارين الكاتب وقسيس كنيسة الميجا المسيحيين أن يتوّحدوا مع الكنيسة الكاثوليكية والبابا فرانسيس، وقد أطلق اسم "الأب الأقدس" على البابا مما أثار مخاوف العديد من المسيحيين في أرجاء أمريكا داعين وارين للتوبة، وصرّح وارين: "تجمعنا أمور مشتركة أكثر من الأمور التي تقسّمنا"، وقد وصفت وكالة الأنباء الكاثوليكية ذلك على أنّه مخطط لرؤية مسكونية للكاثوليك والبروتستانت من أجل العمل معًا للدفاع عن قدسية الحياة والجنس والزواج.

وأكّد وارين بأنّ جميعنا نقول إننا نؤمن بالثالوث وبالكتاب المقدّس والقيامة والخلاص بيسوع المسيح وهذه هي القضايا الكبيرة. وقد دافع ريك وارين عن الكاثوليك أمام الذين يعارضون ممارسة شفاعة مريم العذراء والقديسين الموتى وأضاف أن الكثير من المسيحيين يعتقدون أن الكاثوليك يعبدون العذراء كإله آخر ولكن هذه ليست العقيدة الكاثوليكية تماماً، إذ أنه عندما نفهم ما المقصود من صلاة القديسين وماذا تحتوي عندئذ ندرك الأمور المشتركة بيننا. "بالتأكيد ثمة اختلافات حقيقية أخرى ولكن الشيء الأهم أنه إذا أحببنا يسوع المسيح فإننا نكون في نفس الفريق."

وقد أثارت تصريحات وارين مخاوف وشكوك من القادة المسيحيين في أمريكا منتقدين تعليم الكنيسة الكاثوليكية الخاطئ حول مريم العذراء والخلاص.