قال كبير اساقفة شمال نيجيريا، المطران بنيامين كواشي، ان الناس في حاجة الى فهم ما يجري من حولها وأن يعلموا ان الارهاب الصادر من بوكو حرام ليس نتيجة للفقر وانما بسبب التطرف في الدين الاسلامي.

المطران بنيامين كواشي
المطران بنيامين كواشي
 

وتابع " لو اعتقدنا ان تنظيم بوكو حرام اختطف اكثر من 200 فتاة من منطقة شيبوك بسبب الفقر، اذا لماذا قصف عناصر التنظيم الاسلامي المدارس؟ كان اخرها مدرسة بوتيسكوم حيث اسفر هجومهم عن مقتل اكثر من 40 طفل. ان نقول ان السبب هو الفقر والفساد هو تشويه للحقيقة وتهوين شر بوكو حرام وصيغة الاسلام الذي عرفناه من القرآن او من المسلمين اليوم."

واشار الى السعادة التي يظهر فيها الارهابيون وهم يذبحون الناس، يقتلون ويغتصبون النساء، هي ليست افعال لمواجهة للفقر! وانما هذا وجه الاسلام الريديكالي الآخذ في الازدياد، والكثير من حكومات العالم بدأت تدرك تحركات هذه الاحزاب الارهابية، مثل الدولة الاسلامية وبوكو حرام.

وأكد ان اخفاء قضايا الارهاب وراء قضايا الفساد والفقر وتبرئة التطرف الاسلامي منه يشبه ذر الرماد في العيون.

وقال ان الفقر حقيقي والفساد هو عالمي وحقيقي ومعقد، ولكن ما نراه من المنظمات هو ايديولوجية ارهابية، وبوكو حرام هي جزء من شبكة الارهاب العالمية. يجب عدم الخلط بين هذه القضايا.