مسيحي يصلي حاملا الانجيل

قال العضو السابق في مجلس الشيوخ الأمريكي، والممثل الجمهوري لولاية بينسلفانيا، ريك سانتورم إن التصرفات التي تقوم بها الحكومة الأمريكية يمكنها أن تؤدي إلى "اضطهاد المسيحيين"، وبشكل يمكن أن يشابه اضطهاد اليهود في فترة الحكم النازي بألمانيا.

وأضاف سانتورم بأن ألمانيا كانت دولة متقدمة نسبياً وكانت في أغلبها مسيحية، ولم يتوقع أحد أن ينتشر فيها التمييز العنصري، وأعلن عن مخاوفه باتجاه أمريكا في الطريق ذاته.

وقال سانتورم إن "الفكرة بالاضطهاد الديني تبلورت خلال عشر سنوات في ألمانيا، ولم يقتصر الموضوع على الاضطهاد فحسب، بل تحول قتل إنسان لتوجهاته الدينية إلى أمر يتعذر فهمه، وذلك لأنهم كانوا في بلد متقدم، ويمكن لهذا أن أن يتم هنا."

وأشار سانتورم إلى أن المرشحين السابقين في الولايات المتحدة لم يذكروا بجدية موضوع الاضطهاد الديني لكونه قضية غير كبيرة، وأضاف بأن مثل هذه التصرفات "تنمو مع الوقت"، وأن الحكومة تساعد بذلك من خلال "التشجيع على الزواج بين المثليين والإجهاض."