قوات مشتركة من الجيش والشرطة العراقية تبدأ عملية عسكرية ضد داعش في بابل، والبيشمركة تستعيد 4 قرى مسيحية بالموصل.

قوات البيشمركة

استعادت قوات البيشمركة الكردية اليوم الثلاثاء السيطرة على أربع قرى بعد طرد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داعش الذي يسيطر على مناطق واسعة في العراق وسورية.

وقال ضابط بارز في قوات البيشمركة الكردية إن "الاشتباكات تخللها قصف مكثف بالصواريخ وقذائف الهاون تمكنت قوات البيشمركة بعدها من استعادة السيطرة على قرى حسن الشام وسيوديان وبحرة وجسر الخازر". وأشار إلى أن هذه القرى تقع في منطقة الحمدانية الواقعة شرق مدينة الموصل، 350 كلم شمال بغداد.

وأكد مصدر مسؤول في مكتب البطريرك لويس ساكو للكلدان في العراق والعالم، أن قوات البيشمركة تمكنت بعد اشتباكات خاضتها في ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء من "تحرير عدد من القرى بينها حسن شام وسيوديان، بعد أن فر المسلحون من تنظيم داعش منها". وأوضح المتحدث أن هذه قرى مسيحية مهمة جدا كونها مطلة على برطلة والحمدانية.

وفي وقت سابق نقل موقع السومرية عن مصدر أمني أن قوات البيشمركة نفذت عملية مباغتة ضد تنظيم "داعش" ونجحت في تطهير قرية عمر مندان شمال شرق بعقوبة وتمكنت من طرده من القرية، بعد قتل اثنين من عناصره وتدمير مركبته، وتتمتع هذه القرية بموقع استراتيجي هام قريب من منظومة طرق زراعية.

وجاء هذا التقدم، بعد شن الطائرات الأميركية غارات جوية على معاقل التنظيم قرب بغداد، وتعهد دولي خلال مؤتمر باريس بـ "دعم عسكري لمواجهة التنظيم".

بدء عملية أمنية واسعة لتحرير بابل من داعش

من جهة أخرى أعلن رئيس اللجنة الأمنية لشمال بابل اليوم الثلاثاء، عن بدء عملية أمنية واسعة لتحرير مناطق ناحية جرف الصخر من تنظيم "داعش"، فيما أكد أن العملية تنفذ بإسناد جوي مباشر.

وقال المسؤول في حديث لوسائل إعلامية عراقية إن "قوات مشتركة من الجيش والشرطة وبمساندة الحشد الشعبي بدأت، بعد ظهر اليوم، بعملية أمنية واسعة النطاق في مناطق ناحية جرف الصخر (35 كم شمالي بابل) لتحريرها من سيطرة تنظيم داعش".

وأضاف أن "المنطقة تشهد حاليا اشتباكات عنيفة مع عناصر التنظيم في هذه المناطق"، لافتا الى أن "طيران الجيش والقوة الجوية يقدمان دعما جويا مباشرا بقصف أوكار التنظيم".