الامير تشارلز ابن الملكة اليزابيت

قام الأمير تشارلز ابن الملكة إليزابيت، أمير ويلز بتقديم مساعدة شخصية للمسيحيين المعرّضين لعنف الإرهاب في شمالي العراق وأودى برسالة قلبية ملؤها التعاطف والدعم. إنّ المبلغ الذي تم إرساله على يد عون الكنيسة المتألمة هو مخصَّص لتوفير الغذاء والمأوى والدواء للمسيحيين الذين جاءوا من شمالي البلاد.

كذلك قام أمير ويلز بتقديم تعازيه الحارة لبطريرك الكلدان مار لويس روفائيل الأوّل ساكو وأكّد على صلاته على نية أن يحل السلام في البلاد وبدوره شكر البطريرك الأمير على تزويده بالمساعدة واهتمامه بإخوته في المسيح. في الواقع إنّ البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو يعمل على تأمين المساعدات اللازمة للمسيحيين واليزيديين على السواء من تقديم أدوية وغذاء ومأوى.

وكان أمير ويلز قد صرّح في 17 كانون الأول: "يبدو أنه لا يمكننا أن نتجاهل الواقع الذي يتعرّض له المسيحيون في الشرق الأوسط واستهدافهم بشكل متزايد من قِبل الإسلام المتطرفين. لقد وُلدت المسيحية حرفيًا في الشرق الأوسط ويجب ألاّ ننسى إخوتنا في المسيح في الشرق الأوسط".