صليب - مسيحيو لبنان

مع تطورات الاحداث على الساحة اللبنانية ودخول مسلحين مسلمين في معارك مع الجيش اللبناني، الشهر الماضي، في قرية عرسال الحدودية مع سوريا، يعمل المسيحيون في لبنان على تسليح انفسهم احتمالا لهجمات متوقعة من مسلمين متطرفين من الجارة السورية. وأشارت وكالة الاسوشيتد برس ان السوق السوداء داخل لبنان تشهد ارتفاع ملحوظ في مبيعات الاسلحة.

وذكرت الوكالة ان مواطني قرية قاع المسيحية القريبة من الحدود السورية، باتوا يحملون بنادقهم في التلال الواقعة على الحدود، وذلك خوفا من استهداف الارهابيين لهم اذا دخلوا الحدود. وأضافت ان المسيحيين يلجأون إلى تسليح أنفسهم منذ نهاية الحرب الأهلية في لبنان عام 1990. لكن الآن، مع تزايد الهجمات على الجماعات المسيحية في العراق وسوريا، فإنهم يشعرون بالحاجة إلى حماية أنفسهم".

وقد نُشر مقطع فيديو الاسبوع الماضي على مواقع التواصل الاجتماعي لصبية مسيحيين يحرقون علم الدولة الاسلامي (داعش)، ولكن مجموعة من المخربين خطوا على جدران الكنائس شمال لبنان عبارات "الدولة الاسلامية قادمة".

وفي ذات السياق، أكد الناشط اللبناني سليمان سمعان "أن المسيحيين يحاولون فقط حماية أنفسهم. لا يريدون مهاجمة أحد ولا يريدون أحد مهاجمتهم ".