قرى دمرتها بوكو حرام الاسلامية

ارتفعت حصيلة اعمال العنف التي ترتكبها جماعة بوكو حرام الاسلامية في نيجيريا الى حرق 185 كنيسة وتشريد اكثر من 190,000 شخص مدني، خلال شهرين من الزمان.

وقال مدير الاتصالات الاجتماعية في ابرشية مايدوجوري، الاب جيدون اوباسوجي ان الجماعات الاسلامية المسلحة استهدفت شمال نيجيريا وبالاخص ولايات بونو ويوبي وبعض مناطق اداماوا.

واضاف ان بوكو حرام سيطرت على 11 مدينة تضمها الابرشية، وبهذا يصبح عدد المدن التي يسطر عليها التنظيم الارهابي الى 25 مدينة في شمال نيجيريا.

واوضح الاب جيدون ان المسلحين طردوا السكان المسيحيين في جوالك وشو وميتشيكا وباذا على مدار 30 يوما، الذين فروا من بيوتهم بسبب الهجمات الشرسة التي شنها اعضاء التنظيم الارهابي على المدنيين.

ووصف الاب جيدون اوضاع المشردين بالرهيبة، حيث يتم استقبالهم ببيوت الاقرباء والاصدقاء. وذكر ان عدد كبير من المسنين والمرضى لم يتمكنوا من الفرار، وان بينهم شباب ايضا.