قال مجدى خليل، محلل سياسي ورئيس منتدى الشرق الأوسط للحريات، إن المنتدى يستعد لعقد مؤتمر دولي في نيسان/أبريل المقبل في مدينة القاهرة بمناسبة مرور مائة عام على المذابح التركية للأرمن، والتطهير العنصري الديني للمسيحية في تركيا.

مجدي خليل
مجدي خليل، ناشط حقوق إنسان ومحلل سياسي مصري مقيم في الولايات المتحد
 

وأضاف مجدي خليل، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، الأربعاء، أن المؤتمر سيضم نخبة عالمية من الدارسين للقضية الأرمنية، وكذلك عددا كبيرا من الحقوقيين الدوليين، وممثل الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي في القاهرة، وعدد من سفراء الدول الكبرى التي اعترفت رسميا بالمذابح التركية للأرمن، مع عرض فيلم تسجيلي عن هذه المذابح المُروِّعة، وسيحضر المؤتمر بعض النجوم العالميين.

محرقة الارمن على يد الاتراك
جنود اتراك امام جثث لمسيحيين أرمن
 

وتُعرف المذابح التركية للأرمن ايضا بإسم المحرقة الأرمنية أو المذبحة الارمنية، وهي تشير إلى عمليات القتل المتعمد والمنهجي للسكان المسيحيين الأرمن من قبل الامبراطورية العثمانية خلال وبعد الحرب العالمية الأولى، وقد نفذ الأتراك ذلك من خلال المجازر وعمليات الترحيل، والترحيل القسري في ظل ظروف قاسية مصممة لتؤدي إلى وفاة المبعدين، وجهنها النهائية الصحراء السورية. يقدّر الباحثون ان عدد ضحايا الأرمن تراوحت بين 1 مليون و 1.5 مليون نسمة.