لعبة فيديو: داود - صعود ملك

أعطى القس ريك وارين راعي كنيسة سادلباك ومؤلف مشهور بركته لأخوين لدى قيامهما بجمع الأموال لإنتاج سلسلة من ألعاب الفيديو تتمحور حول شخصية داود والعهد القديم.

وتعتبر هذه اللعبة بمثابة طريقة مدهشة لاختبار قصص الكتاب المقدس وإحداث التغيير في العائلات ولاعبي الفيديو. ويعتبر الأخوان مولينبرغ فنانين في مجال الإعلام والبرمجة وقد أطلقا معًا حملة لخلق سلسة لعبة الكتاب المقدس هذه التي ستسمح للاعبين للسير في رحلة عبر الكتاب المقدس بأكمله. إلا أن التركيز المبدأي في هذه السلسلة يتمحور حول قصة "داود: صعود ملك".

وقد طوّر الأخوان خمسة أهداف بسيطة بناء على محادثات أجرياها مع أعضاء الكنائس في أمريكا وأوروبا، إذ أن أهدافهما هو تكوين لعبة فيديو لا تحتوي على أحداث دموية، ولكن يوجد فيها عنصر التشويق الكافي للاعبين ويريدون لعبة تجسّد أحداث الكتاب المقدس السابقة، وأن تحتوي على قيمة ترفيهية لا تضيف ولا تنقص من هذه القصص.

وأهم هدف هو الإنتاج الإعلامي لهذه اللعبة حيث يبحث الأخوان عن جهة مختصة في إخراج المواد الإعلامية، الا أن ألعاب الفيديو المسيحية لم تلقى نجاحًا باهرًا في عالم ألعاب التسلية مثل النينتندو والبلاي ستيشن، إذ تفتقر إلى عنصر الصلابة كالسباق والقتال وإطلاق النار السائدة في هذا المجال.