اطفال سعيد عابديني

أقيم أكثر من 500 اجتماع صلاة هذا الأسبوع حول العالم وشارك في أحدها القس جريج لوري من كنيسة هارفست في كاليفورنيا وذلك من أجل إحياء الذكرى الثانية لإلقاء القبض على سعيد عابديني من قبل السلطات الإيرانية بسبب إيمانه.

وقد دعت كافة الاجتماعات في أكثر من 33 بلد للصلاة من أجل إطلاق سراح عابديني وحث الحكومات على التصرّف إنابة عنه.

إنّ القس عابديني الذي أخذ من ولاية أيداهو مقرّا له يقع حاليا تحت عقوبة الإعدام الافتراضية لمدة ثمانية سنوات في أحد أكثر سجون إيران سيّئة السمعة.

وقد تعرّض عابديني لمحاولات ضرب متكررة وسوء تغذية وعدم الحصول على العلاج المناسب والتهديدات بالقتل من السجناء والحرس الثوري الإيراني وفقاً للمركز الأمريكي للقانون والعدالة.

وقد تمكّن القس السجين أن يكتب رسالة لابنته ربيكا في عيد ميلادها الثامن في الثاني عشر من أيلول. وقال فيها:

إنّكِ تكبرين بسرعة وتصبحين أكثر جمالاً يوماً بيوم. إني أحمد الله من أجل أمانته لي يوماً فيوم إذ أنني أشاهد عن بعد ومن داخل أسوار السجن صورك وأسمع قصص نموّك روحيّاً وجسديّاً.

إنني أعرف بأنّك تتساءلين لماذا لم أرجع إلى البيت رغماً عن صلواتك المتكررة وهنالك تساؤل "لماذا" في تفكيرك الآن ألا وهو لماذا لا يستجيب يسوع إلى صلواتي وصلوات كل الأشخاص من حول العالم، الذين اتحدوا من أجل إطلاق سراحي ورجوعي إلى أسرتي. إنّ الجواب على هذا السؤال هو: "من يتحكّم بزمام الأمور؟ الرب يسوع المسيح هو المتحكّم بزمام الأمور" إنّ الله يتحكّم في كل العالم وكل ما يحدث هو لصالح مقاصده الخيّرة ومن أجل مجده وحتماً سيؤول إلى منفعتنا.