تلقى رئيس الجمعية العراقية لحقوق الانسان- كندا السيد جورج منصور رسالة من المدير التنفيذي لمكتب رئيس الوزراء الكندي السيد ستيفن هاربر، يشكره فيها على تواصله مع مجلس الوزراء الكندي فيما يخص مستجدات الشأن العراقي وتحديدا القضايا الانسانية العاجلة والمتعلقة بحالة حقوق الانسان في العراق.

العلم الكندي

جاء في الرسالة المؤرخة في 26 ايلول (سبتمبر) 2014 ، "ان مطالبات الجمعية التي جاءت في رسائلكم الى رئيس الوزراء الكندي، قد تم دراستها بعناية وهي موضع إهتمام الحكومة الكندية". مضيفة، "ان المناشدات التي تقدمت بها الجمعية العراقية لحقوق الانسان لرئيس الوزراء قد احيلت الى وزير الخارجية الكندية السيد جون بيرد ايضا للاطلاع عليها والاهتمام بها".

ومن الجدير بالذكر، ان الجمعية العراقية لحقوق الانسان في كندا، كانت قد خاطبت رئيس الوزراء الكندي السيد ستيفن هاربر والحكومة الكندية، من خلال مراسلات عديدة، مطالبة فيها إعتبار (داعش) منظمة إرهابية ودرجها ضمن قائمة المنظمات الارهابية في العالم واتخاذ الاجراءات والقوانين الرادعة ضدها على وفق القوانين الدولية.

في ذات الوقت، ثمنت الجمعية مواقف الحكومة الكندية الانسانية ومبادراتها السريعة لمساعدة العراقيين والوقوف معهم في محنتهم وهم يواجهون الارهاب القادم من خلف الحدود. وكذلك لإهتمامها بالنازحين من جميع مكونات الشعب العراقي، مسيحيين وايزيديين وتركمان وشبك، وإرسالها خبراء ومساعدات عسكرية للقوات العراقية والى قوات البيشمركة في كردستان العراق التي تقاتل الارهاب الداعشي وتحول دون تقدمه بإتجاه المدن العراقية واقليم كردستان.