ذكرت الشرطة العراقية أن مسلحي تنظيم "داعش" نسفوا، يوم الأربعاء، الكنيسة الخضراء، الواقعة على جبل قمة تكريت الجنوبي، بمدينة تكريت، شمالي العاصمة العراقية بغداد، وهي من أهم وأقدم المعالم الأثرية المسيحية في العراق.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر أمني قوله "أن المسلحين قاموا اليوم بنسف الكنيسة الخضراء، وهي من أقدم كنائس الشرق في تكريت. وشيدت الكنيسة خلال المئة الاولى للميلاد، وهي من المعالم الأثرية داخل مجمع القصور الرئاسية على ضفاف نهر دجلة، وتضم ساحات مفتوحة ورسومات وتم نسفها بالكامل".

وكان الرئيس العراقي الراحل صدام حسين قد أعاد ترميم الكنيسة عام 1994.

ويسيطر تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلامياً باسم "داعش" منذ حزيران الماضي على مدينة تكريت، حيث لم تفلح عمليات عسكرية نفذتها قوات الجيش العراقي خلال الشهرين الماضيين في استعادتها.

وبجانب تكريت يسيطر داعش على مناطق واسعة في شمال وغرب العراق منذ سيطرته في العاشر من حزيران على محافظة نينوى ومركزها الموصل شمال البلاد، فيما تواصل القوات العراقية عملياتها لاستعادة الأراضي التي سيطر عليها التنظيم المتطرف.

من جهة أخرى، أفادت مواقع إعلامية وصفحات إجتماعية أن تنظيم "الدولة الإسلامية" أقدم على تفخيخ وتفجير كنيسة "شهداء الأرمن" التاريخية، الواقعة في حي الرشدية بدير الزور، بعدما تمكن من السيطرة على أجزاء من الحي حيث تقع الكنيسة، مساء يوم الأحد.

وتمثل الكنيسة معلماً يذكر بـ"شهداء الأرمن" الذين سقطوا في القرن العشرين إبان الحكم العثماني.