الهجوم الذي اودى بحياة 25 شخصا في الكاميرون سبب الكثير من التخوفات حول احتمال انتشار تنظيم بوكو حرام الاسلامي المتطرف في الكاميرون، شرق نيجيريا.

الكاميرون

فقد قام مسلحون، يشتبه انهم ينتمون لتنظيم بوكو حرام الارهابي، بهجوم وحشي على مدينتي كولوفاتا و باراغارم نهاية شهر تموز / يوليو الماضي، اسفر عن مقتل 25 شخصا على الاقل، واختطاف راعي كنيسة الاخوة اللوثرية القس جان مارسيل كيفيري، الذي عثر على جثته في وقت لاحق.

في الهجوم الثاني تم اختطاف زوجة نائب رئيس الوزراء كولوفاتيا وخادمتها.

وقال شهود عيان ان مسلحين يرتدون اللباس العسكري الكاميروني تسللوا الى البلدة وفتحوا النيران على السكان، ونهبوا المنازل. هذا الاسلوب يشبه اسلوب تنظيم بوكو حرام الارهابي الناشط في نيجيريا.

السلطات الكاميرونية وضعت اكثر من ثلاثة الاف جندي على الحدود النيجيريا للتصدي للتنظيم الارهابي. تسلل المسلحين بالزي المدني الى الحدود الكاميرونية يجعل اكتشافهم في غاية الصعوبة، والتنبئ بهجومهم التالي شبه مستحيل.