فؤاد سنيورة
رئيس كتلة المستقبل اللبنانية، الرئيس فؤاد السنيورة
 

قال رئيس كتلة المستقبل، الرئيس فؤاد السنيورة، إنه من المرتقب انعقاد مؤتمر إسلامي - مسيحي، تحت عنوان "مواجهة التطرف والإرهاب... وتجديد العلاقات الإسلامية - المسيحية"، وأضاف أنه ستصدر عن المؤتمر المؤتمر تتقاطع مع دعوة بطاركة الشرق لتحريم وتجريم الاعتداء على المسيحيين وكنائسهم.

ورجَّح السنيورة، في حديثٍ لصحيفة المستقبل، أمس الأربعاء، أن انعقاد مؤتمر الأزهر سيكون على مدى ثلاثة أيام، على أن يُحدد شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب موعد انعقاده النهائي، في ضوء الاتصالات الجارية مع المدعوين، وأوضح أن المؤتمر يهدف إلى تعميق التعاون بين الطوائف والديانات في مواجهة آفة التطرف والإرهاب، كاشفاً أنه سيضم، إلى جانب راعي المؤتمر شيخ الأزهر، ممثلين عن المؤسسات الدينية في العالم العربي، وممثلين عن المرجع السيد علي السيستاني في النجف في العراق، وآخرين من قم في إيران، إلى جانب ممثلين عن كنائس الشرق الأوسط، ومجلس الكنائس العالمي في جنيف.

ولفتت صحيفة المستقبل الى أن فكرة انعقاد المؤتمر كان قد اقترحها السنيورة خلال زيارته الأخيرة للأزهر في أغسطس الفائت، برفقة أستاذ الدراسات الإسلامية الدكتور رضوان السيد، ونائب رئيس اللجنة الوطنية للحوار الإسلامي - المسيحي محمد السماك، بحيث جرى بحث مطوَّل خلال الزيارة مع شيخ الأزهر بهذا الاقتراح، وقد أبدى ترحيبه بالفكرة، معربًا عن استعداده لرعايتها وتنفيذها؛ وبناءً على ذلك، تمَّ تشكيل لجنة متابعة لبنانية- مصرية تتولى إعداد وإنجاز التحضيرات العملية لانعقاد المؤتمر.