أعلنت جماعة بوكو حرام الاسلامية الارهابية الخلافة الاسلامية في بلدة جوزا ذات الأغلبية المسيحية، التي استولت عليها في وقت سابق من هذا الشهر، وذبحت أكثر من 100 شخص من المدنيين.

زعيم بوكو حرام يعلن الخلافة الاسلامية على بلدة جوزا ذات الاغلبية المسيحية

وقال زعيم بوكو حرام، ابو بكر شيكاو في شريط فيديو مدته 52 دقيقة، حصلت عليه وكالة فرانس برس يوم الاحد: " الحمد لله الذي اعطى اخواننا النصرة في بلدة جوزا وجعلناها جزءًا من الخلافة الاسلامية ".

الجيش النيجيري بدوره استهان من الاعلان وأكد أن لا معنى له.

وكان مسؤولين قد اعلنوا في وقت سابق عن تخوفات من سيع تنظيم بوكو حرام لانشاء خلافة اسلامية على الاراضي النيجيرية.

وكانت جماعة بوكو حرام قد استهدفت المسيحيين والمسلمين المعتدلين منذ اكثر من 5 سنوات، وقتلت ما يقارب 2053 مدنيا، وقامت بأكثر من 95 هجوم ارهابي خلال النصف الاول من العام الجاري 2014. وقد اتهمت "هيومان رايتس ووتش" (مراقبة حقوق الإنسان) التنظيم بارتكاب "فظائع" وجرائم ضد الانسانية، وأصرت على محاسبة المتطرفين.

وظهر زعيم التنظيم في الفيديو وهو يحمل بندقية كلاشينكوف ويقف امام ثلاثة مركبات رباعية الدفع مع أربعة مسلحين آخرين. وقالت الجماعة المتشدده انه بعون الله لن يتركوا البلدة لانهم اتوا للبقاء فيها.

وقال المتحدث باسم الجيش النيجيري، كريس اولوكولادي، ان الجيش سيعمل على استعادة مدينة جوزا.

يذكر ان عدد كبير من المسيحيين قتلوا على يد المسلمين السنّة المتطرفين التابعين لتنظيم بوكو حرام الارهابي خلال السنوات الأخيرة، وتم ترويع الكثير من السكان المدنيين.