البدء بانشاء مشروع فلك نوح في ولاية كنتاكي
البدء بانشاء مشروع فلك نوح في شمال ولاية كينتاكي
تصوير آدم ايشباخ\ايداهو AP

بدأت مؤسسة مسيحية مقرها في كينتاكي والتي تلتزم بالاعلان والدفاع عن تاريخ ومصداقية الكتاب المقدس، العمل رسميا على مشروع لتشييد فلك نوح يشابه حجمه الحقيقي. وسيكون هذا المشروع بمثابة موقع جذب سياحي رئيسي وخدمة تبشيرية.

وبعد جمع الدعم اللازم للمشروع والحصول على ترخيص ومصادقة من السلطات، بدأت عملية الحفر والبناء. الا أن العمل الذي تم من وراء الكواليس من تجهيز وتخطيط كان قد ابتدأ منذ أشهر عدة.

ويعتقد القائمون على المشروع بأنه وعند الانتهاء من انشاء "لقاء الفلك" فإنه سيكون مصدرا كبيرا للتوظيف والجذب السياحي وموردا للدخل للمنطقة التي يقع فيها. وسيدعم ذلك أيضا بطريقة غير مباشرة خزينة الدولة والاقتصاد الاقليمي.

وقد عبر الكثير ممن يدعمون نظرية التطور عن انزعاجهم من اقامة هذه المشروع الذي من المتوقع أن يتم افتتاحه في منتصف عام 2016. وقد اعتبروه تبذيرا للمال والوقت والجهد. الا أن المؤسسة القائمة على المشروع تعتبره أداة تبشيرية مهمة.

ووفقا لمدير المؤسسة فإن "السبب الرئيس لاقامة هذا الفلك هو اعلان رسالة الخلاص- كما أنه وجب على نوح وأسرته الدخول من باب الفلك كي ينجوا، كذلك علينا أن ندخل من الباب. إن الرب يسوع هو الباب- والطريق الوحيد لخلاصنا."