1000 عراقي مسيحي يصلون الى الاردن

عمان - بدأ عدد من اللاجئين العراقيين المسيحيين ممن تعرضوا للتهجير القسري والتهديد بالقتل، خصوصا من سكان الموصل وسهل نينوى، بالتوافد إلى الأردن في الأيام القليلة الماضية، بحسبما أكد المدير العام لجمعية الكاريتاس الأردنية وائل سليمان.

وكشف سليمان في تصريح خاص لـ"الغد" أمس، أن الجمعية استقبلت لغاية أمس 216 لاجئا عراقيا مسيحيا، من أصل ألف، سيصلون الأردن تباعا قريبا.

كما أشار إلى أن الكنيسة الكاثوليكية في الأردن، قامت وبالتعاون مع جمعية الكاريتاس بالترتيب لاستقبال هؤلاء اللاجئين، والذين سيكونون على شكل أفراد وعائلات ونساء وأطفال.

وأكد أن الجمعية "ستتولى تأمين جميع الاحتياجات الخاصة بهؤلاء اللاجئين من النواحي المعيشية والتي تشتمل على السكن وتوفير الاحتياجات الغذائية وغير الغذائية بالإضافة إلى الخدمات الطبية والاحتياجات النفسية والاجتماعية طوال فترة تواجدهم في الأردن".

وأوضح سليمان، أن إقامة هؤلاء المهجرين ستكون في المراكز الاجتماعية والإنسانية التابعة للكنيسة الكاثوليكية في الأردن.

ويذكر، أنه تم تهجير ما يقارب 200 ألف عراقي مسيحي من شمال العراق بعد سيطرة مقاتلي تنظيم دولة الإسلام في العراق والشام (داعش) على مناطق عراقية واسعة.