البابا فرانسيس الاول
بابا الفاتيكان فرانسيس الاول
 

أكد بابا الفاتيكان فرانسيس الاول الاشاعات حول صحته الآخذه بالتدهور، وتحدث لأول مرة عن مشاكل في جهازه العصبي، وأشار الى احتمال تقاعده المبكّر كما فعل سلفه.

ويرى البابا فرانسيس الاول ان امامه سنتين او ثلاثة للحياة كحد أقصى، وبحسب أقواله قد يضطر الى اعتزال الكرسي الرسولي قبل وفاته.

وقال للصحفيين بابتهاج وحماس اثناء عودة من كوريا الجنوبية الى الفاتيكان، ان امامه ثلاث سنوات للحياة كحد أقصى، ولهذا بدأ التفكير في احتمال تقاعده المبكّر.

وكان البابا فرانسيس الاول قد انتخب لرئاسة الكرسي الرسولي وهو في السابعة والسبعين من العمر، في شهر اذار / مارس من السنة الماضية. في العشرينات من عمره خسر احدى رئاته بعد مرض خطير، وقد اجتاز العديد من العمليات الجراحية في السنوات الاخيرة. وقد ألمح بعض المسؤولين في الفاتيكان ان لديه صعوبة في المشي.

واعترف البابا فرنسيس بمعاناته من مشاكل صحية في الاعصاب واحتياجه الى علاج طبي، وقال مازاحا: "ربما نحتاج الى رواية الاعصاب بالمتة"، مشيرا الى شعبية شرب الكافيين في وطنه الارجنتين.

وتحدث عن احتمال استقالته مؤكدا ان موضوع الاستقاله لم يكن مقبولا قبل 60 عام، ورجال الدين لم يتجرؤا حتى التفكير في مثل هذا الاحتمال، ولكن البابا بندكتس السادس عشر فتح الباب عندما استقال بسبب اوضاعه الصحية غير المستقرة.