القس كونراد شارب، راعي الكنيسة المشيخية المستقلة،
القس كونراد شارب، راعي الكنيسة المشيخية المستقلة، شارك في كتابة رسالة المعارضة للكنيسة المشيخية في الولايات المتحدة الأمريكية لسحب الاستثمارات من إسرائيل.
AL.com

عبّر قسيسان مشيخيان عن رأيهما بالندم حيال قرار الطائفة الأخير بسحب استثماراتها من الشركات العاملة في اسرائيل، إذ كتب كل من القس اد هيرلي وكونراد شاربس من بيرمنغهام، رسالة يشجبان فيها ذلك القرار مصلّين من أجل السلام لإسرائيل.

صوّتت الجمعية العامة للكنيسة المشيخية من أجل سحب استثماراتها من شركات أتش بي وكاتربلر وموتورولا، ويعتقد القسيسان بأنّ هذا القرار لا يعكس قرارات أغلبية أعضاء الطائفة. وبحسب تعبيرهم فإنّ عمل الجمعية العامة هو أمر غير مجدي، إذ يلقى اللوم بذلك على طرف واحد من النزاع أي اسرائيل من غير تقدير أكبر للتعقيدات والمسؤوليات التي تقع على كافة الأطراف في هذا النزاع.

"إنّ سحب الاستثمار يلغي صوتنا ككنيسة وكوسيط غير متحيّز وشاهد روحي لمعاناة كل أطراف النزاع، وإنّه أمر أليم وقد يسبب قطع العلاقات مع أصدقائنا اليهود المحليين الذين نتشارك معهم في الكثير من الأمور. أمّا بالنسبة للطريقة الأفضل والتي تجدي نتائج إيجابية فهي أن تستثمر الكنيسة المشيخية أموالها الآتية من الولايات المتحدة في المشاريع الفلسطينية الهادفة للسلام."

وأنهى القسيسان الرسالة بقائمة من الأعمال الواجب على المسيحيين اتخاذها لدعم اسرائيل وفلسطين ومن ضمنها الصلاة من أجل السلام في المنطقة وأمن سكّانها وأن يشجب المسيحيين العنف ويروّجوا للنوايا الحسنة.