تظاهر الالاف من المسيحيين الاشوريين في مدينة سيدني الاسترالية، اليوم السبت 02 آب / اغسطس 2014، احتجاجا على الابادة الجماعية بحق المسيحيين في العراق وسوريا، وصمت الدول الغربية على ارهاب الدولة الاسلامية "داعش".

 
بعدسة جون ابليارد

انطلقت المسيرة من فندق بيلمور حوالي الساعة العاشرة صباحا مرورا بشارع اليزابيث حتى وصلوا الى مكان مارتن، وطالبوا الحكومة الاسترالية وغيرها من الحكومات من حول العالم التدخل في العراق وسوريا ومساعدة المسيحيين المضطهدين على ايدي المسلمين المتطرفين.

ورفع المتظاهرون يافظات بحرف "ن"، الحرف الذي اشار به التنظيم الارهابي الاسلامي "داعش" على بيوت المسيحيين وممتلكاتهم في الموصل، في اشارة على ان اصحابها "نصارى" وأنها أصبحت ممتلكات وقف للدولة الاسلامية. وارتدى الكثير من المتظاهرين قمصانا حملة الهاتشتاج #WeAreN وهم يرددون "نريد السلام، نريد العدالة" و "أنقذوا مسيحيونا".

من الجدير بالذكر ان المسيحيين الاشوريين تظاهروا ايضا اليوم في مدينة ستوكهولم السويدية وملبورن الاسترالية تضامنا من مسيحيي العراق وتنديدا بالصمت العالمي على ما يجري من اضطهاد بحق المسيحيين في العراق وسوريا.

 
بعدسة صموئيل يعقوب
 
بعدسة جون ابليارد
 
بعدسة غريك جرينهيل
 
بعدسة غريك جرينهيل

 
بعدسة صموئيل يعقوب
 
بعدسة صموئيل يعقوب
 
بعدسة صموئيل يعقوب
 
بعدسة صموئيل يعقوب
 
بعدسة صموئيل يعقوب
 
بعدسة صموئيل يعقوب
 
بعدسة صموئيل يعقوب