أعرب وزيرا الخارجية والداخلية الفرنسيان لوران فابيوس وبرنار كازنوف في بيان مشترك استعداد فرنسا لتسهيل استقبال مسيحيي العراق المهددين بالاضطهاد من قبل تنظيم "الدولة الإسلامية" وذلك في إطار آلية "لجوء".

الدولة الاسلامية - داعش

صرح وزيرا الخارجية والداخلية الفرنسيان لوران فابيوس وبرنار كازنوف اليوم الاثنين في بيان مشترك بأن فرنسا على استعداد "لتسهيل استقبال" مسيحيي العراق المعرضين "للاضطهاد" من الجهاديين في إطار آلية لجوء.

وقال الوزيران في هذا البيان "نريد مساعدة النازحين الفارين من خطر تنظيم "الدولة الإسلامية" والذين لجأوا إلى كردستان. نحن مستعدون، إن أرادوا، لتسهيل استقبالهم على أراضينا في إطار آلية لجوء".

وكانت أعدادا كبيرة من المسيحيين من الموصل، ثاني كبرى مدن العراق التي سيطر عليها الجهاديون، بعد إنذار وجهه تنظيم "الدولة الإسلامية" لهم وأمهلهم بضع ساعات للمغادرة.