سؤال حيّر الملايين من محبي القمّص د. زكريا بطرس ومتابعي قناة الحياة. لماذا توقفت برامجه عن البث بعد سبعة سنوات من العمل المشترك مع القناة؟ هل كان لعلماء المسلمين وشيوخيهم تأثيرا في قرار ايقاف برامجه؟

اليكم اجابة القمص زكريا عن هذه الاسئلة في هذا الفيديو الحصري لموقع لينغا:

النص من الفيديو:
السؤال: نحن نؤمن ان الرب يرتب كل الأمور ولكن هل صحيح ان برنامجك توقف في قناة الحياة بسبب ضغوطات اسلامية؟

اجابة القمص د. زكريا بطرس:
تَوقُّف برنامجي في قناة الحياة... أنا لا اردي لماذا، لا أردي، أنا فوجئت بيه زي ما فوجئ بيه البشر كلهم. ان في برنامج في البي بي سي بيسألوا عن برنامجي... فقالوا لا احنا اوقفناه. هل كان في كلام، حديث، للتفاهم على خطة العمل معا... لكن انا فوجئت انه مفيش.
انا اقول انما ليس في يد انسان ان يسمح لي ان اتكلم او لا اتكلم، ولكن دا كله خطة الهية. ارى الخطة الالهية في اني على القناة التي ذكرتها كان لي برنامج اسبوعي بدأ نصف ساعة وبعدين بقى ساعة وبعدين غايته بقى ساعة ونصف، خلاص. لكن في قناة الفادي عندي 24 ساعة يوميا 7 ايام في الاسبوع، عندي برنامجين على الهواء، كل برنامج ساعتين. برنامج حواري مع المسلمين وبرنامج روحي مع العابرين والمسيحيين وهو "حياتك الروحية" و "البحث عن الحق". الى جوار برامج اخرى مسجلة، زي: "عظات نشيد الاناشيد"، "مقدمات اسفار الكتاب المقدس"، موضوع "الله في الحدث"، موضوع "لمحات من تاريخ الكنيسة".. في برامج كثير الله سمح بيها عشان خاطر أُعطي كل ما وضعه الرب في حياتي وعلّمني اياه أًسلمه للاجيال، فـ دي خطه الهية بصرف النظر عن ايه اللي وراها ومين اللي وراها وحصل ايه وما حصلش ايه... هذه الامور لا تتوقفني ولا اقف عندها لاني ارى خطة الله.

ملاحظة: سيتم عرض المقابلة كاملة قريبا بعون الرب