تحت التهديد ب"السيف" يغادر المسيحيون للمرة الأولى في تاريخ العراق الموصل، مخلفين وراءهم كنائس ومنازل ومحلات وحياة ماضية في مدينة انقلبت معالمها ما إن سيطر عليها تنظيم "داعش" المتطرف قبل أكثر من شهر.

داعش - الموصل

ورغم أن هذا التنظيم الذي أعلن قيام "الخلافة الإسلامية" من الموصل أمهل المسيحيين حتى اليوم السبت للمغادرة، إلا أن فادي وهو معلم وأب لطفل رفض ترك الموصل حتى وإن كلفه ذلك حياته.

وقال لوكالة فرانس برس: "نحن ميتون أساساً إنسانياً، ولم يبق لدينا سوى هذه الروح، فإذا أرادوا أن يقطعوا هذه الروح، فأنا مستعد لذلك، لكنني لا أغادر مدينتي التي ولدت وتربيت فيها".

وأضاف "فرت 25 عائلة من أقربائي امس (الجمعة) عن طريق تلكيف والحمدانية، لكنهم تعرضوا إلى السلب ونهبت جميع مقتنياتهم من أموال وذهب وحتى أجهزة الهاتف وحاجياتهم وملابسهم".

وتابع "حاول عدد من الشباب الاحتجاج على هذه التصرفات، ما أثار غضب المسلحين ودفعهم إلى الاستيلاء على سياراتهم ودفعوهم للسير على الأقدام الى دهوك" (410 كلم شمال بغداد).

وكان بطريرك الكلدان في العراق والعالم لويس ساكو قال لـ"فرانس برس" مساء الجمعة: "لأول مرة في تاريخ العراق، تفرغ الموصل الآن من المسيحيين"، مضيفا أن "العائلات المسيحية تنزح باتجاه دهوك واربيل" في اقليم كردستان العراق.

وقال ساكو إن مغادرة المسيحيين وعددهم نحو 25 ألف شخص لثاني أكبر مدن العراق التي تضم نحو 30 كنيسة يعود تاريخ بعضها الى نحو 1500 سنة، جاءت بعدما وزع تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي يسيطر على المدينة منذ أكثر من شهر بيانا يطالبهم بتركها.

وذكر ساكو أن البيان دعا المسيحيين في المدينة "صراحة الى اعتناق الإسلام، وأما دفع الجزية من دون تحديد سقفها، أو الخروج من مدينتهم ومنازلهم بملابسهم دون أية أمتعة، كما أفتى أن منازلهم تعود ملكيتها منذ الآن فصاعدا الى الدولة الإسلامية".

وأفاد شهود عيان في الموصل التي تعود غالبية جذور المسيحيين العراقيين إليها أن بعض مساجد المدينة قامت الجمعة بدعوة المسيحيين الى المغادرة عبر مكبرات الصوت، مذكرة ببيان "الدولة الإسلامية"، ومؤكدة أنه سيتم تصفية من يمتنع عن الخروج.

وكان بيان صادر عن "ولاية نينوى" حمل توقيع "الدولة الإسلامية" وتاريخ الأسبوع الماضي قد انتشر على مواقع على الإنترنت، وجاء فيه أن هذا التنظيم أراد لقاء قادة المسيحيين حتى يخيرهم بين "الإسلام" أو "عهد الذمة" أي دفع الجزية، مهددا بأنه "إن أبوا ذلك فليس لهم إلا السيف".

وبما أن هؤلاء رفضوا لقاء قادة التنظيم، فإن "أمير المؤمنين الخليفة ابراهيم"، زعيم "الدولة الإسلامية" ابو بكر البغدادي، "سمح" للمسيحيين بالمغادرة "بأنفسهم فقط من حدود دولة الخلافة لموعد آخره يوم السبت الموافق 21 رمضان الساعة الثانية عشرة ظهرا" (09,00 تغ). وختم البيان "بعد هذا الموعد ليس بيننا وبينهم الا السيف".

وقال فادي "وصلني كتاب موقع من ديوان قضاء الدولة الإسلامية واستنتجت أنهم سيقتلونني، لكني لا أرى جدوى للمغادرة، فأنا أصلا نفذ عندي المال. وها أنا أجلس هنا، أنتظر الى حين أن يأتوني".

وأضاف أن "عناصر داعش أخذوا من امرأة عجوز مبلغا بحوزتها قيمته 15 ألف دولار. قالت لهم اعطوني مئة دولار فقط لأدفعها أجرة للسيارة، فقالوا: نحن آسفون، المال أصبح ملكا للدولة الإسلامية ولا يمكننا التصرف فيه".

وسحب المسلحون الجوازات والبطاقات الشخصية لكل من يخرج من مدينة الموصل باتجاه إقليم كردستان، بحسب شهود عيان.

وقبيل موجة النزوح من الموصل، شهد العديد من القرى القريبة من هذه المدينة الاستراتيجية حالات نزوح كبيرة لسكان مسيحيين خوفا من دخول المسلحين المتطرفين إليها، وبينها بلدة برطلة المسيحية التي يعيش فيها نحو 30 ألف شخص وتقع الى الشمال من الموصل.

وتتعرض الكنائس في العراق منذ 2003 الى هجمات متكررة. وأدى أخطر هجوم استهدف المسيحيين إلى مقتل 44 مصليا وكاهنان في كنيسة للسريان الكاثوليك في قلب بغداد في 31 تشرين الأول/اكتوبر 2010.

ودفعت أعمال العنف هذه إلى هجرة عدد كبير جدا من المسيحيين العراقيين خارج البلاد.

وذكر تقرير سابق لمنظمة "حمورابي لحقوق الإنسان" العراقية، أن عدد المسيحيين انخفض من حوالي مليون و400 ألف في 2003 الى قرابة نصف مليون حاليا، ما يعني هجرة أكثر من ثلثيهم.

وفي دهوك، قالت أحلام التي وصلتها سيرا على الأقدام بعد أن استولى عناصر "الدولة الإسلامية" على سيارة زوجها عند نقطة تفتيش شمال الموصل "وصلنا الى تلكيف (على الطريق الى دهوك) في حالة من التعب الشديد ولم نأكل شيئا ولم نشرب مياها على مدى نهار كامل".

وأضافت "كنت وزوجي نحمل أطفالنا على أكتافنا على طول الطريق وقام بنقلنا بعض عابري السبيل بلا مقابل بعد أن تم سلبنا من قبل عناصر "داعش" في حاجز التفتيش".

وقالت أحلام إنها رأت كباراً في السن ومعاقين على كراسي متحركة بين النازحين الذين وصلوا الى دهوك مركز محافظة دهوك والواقعة على بعد نحو 60 كلم شمال الموصل.

وعبرت المرأة الشابة عن أسفها لما آلت عليه ظروف المسيحيين في الموصل وهي تبكي قائلة "تركت بقدومي الى دهوك منزلا في الموصل كان ملكا لعائلتنا شيد قبل عشرات السنين".

وأضافت "تهاوى هذا المنزل أمام عيني في لحظة واحدة وكل شيء انهار لتمحى الذكريات ويصبح منزلنا بكل سهولة ملكا لعقارات الدولة الإسلامية من دون وجه حق".