منظمة تحذر من استهداف جماعة الاسير للشيعة والمسيحيين بلبنان

مسيحيو العراق يتطوعون بجيش المالكي لقتال داعش

اتصالات للكنيسة المصرية بايران لمواجهة تمدد السلفية

المسيحيون بالعراق والشام ينضمون لصفوف الشيعة لقتال داعش

مخاوف الاقباط من التهجير بالشرق الاوسط تدفعهم للتقارب مع ايران 

مسيحيون يتطوعون لمحاربة داعش

بيان اعلامي وصل الى موقع لينغا

اكدت تقارير لمنظمة العدل والتنمية نقلا عن مصادر داخل المعارضة العراقية ان عدد كبير من مسيحيي العراق اعلنوا التطوع بجيش المالكي الى جوار الميليشيات العراقية الشيعية لقتال داعش بعد ان فرضت الدولة الاسلامية الجزية عليهم، والزمت اصحاب المحلات التجارية من الاقباط بدفع الضرائب داخل الموصل والمناطق التى تسيطر عليها الدولة الاسلامية هناك.
 
واشارت المنظمة في تقارير موازية الى ان المسيحيين داخل سوريا ما زالوا يدعمون نظام الرئيس السوري بشار الاسد ردا على قيام جبهة النصرة والفصائل الاسلامية الجهادية بخطف عدد كبير من الرهبان هناك مؤخرا.
 
واورد المكتب الاستشاري للمنظمة برئاسة زيدان القنائي ان الكنيسة المصرية وعدد كبير من التجمعات القبطية داخل محافظات مصرية اجروا اتصالات مع رجال دين شيعة بايران، وقام عدد من النشطاء الاقباط مؤخرا بزيارة السفارة الايرانية بالقاهرة في خطوة نحو التقارب الشيعي القبطي لمواجهة تمدد الحركات السلفية داخل مصر.
 
وقالت المنظمة: " يخشى الاقباط داخل العراق وسوريا ومصر وفلسطين والاردن وغالبيتهم منتمون للكاثوليكية والارثوذكسية، من اقدام الدولة الاسلامية بالعراق والشام والتنظيمات الاسلامية بتهجيرهم خارج المنطقة العربية، مما يفتح ابواب هجرة الاقباط للدول المسيحية باوروبا ".

وحذرت المنظمة من اقدام التنظيمات السلفية داخل لبنان ومن بينها جبهة النصرة وجماعة الاسير، على استهداف التجمعات الشيعية والمسيحية داخل الاراضي اللبنانية بعد موجة نزوج غالبية المسيحيين والشيعة الى لبنان نتيجة الحرب بسوريا والعراق.