بعد أن فرضت الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) سيطرتها على عدة محافظات في سوريا، فرضت الشريعة الاسلامية وطبقتها، وأجبرت المسيحيين على دفع الجزية وهم صاغرون.

فقد نشرت صحيفة "كلنا شركاء" خبرًا جديدا عن مسيحيي الرقة بقلم هبة محمد، قالت فيه ان المسيحيين في الرقة يعانون الويلات بسبب عدم تحملهم لدفع الزكاة المفروضة عليهم من قبل "داعش". وكان الفلاحين المسيحيين قد تأخروا بدفع الزكية فما كان من الداعشيين الا ان قاموا بحرق المحاصيل الزراعية، الأمر الذي دفع الفلاحين وأصحاب ما تبقى من المحاصيل للمبادرة السريعة لتجهيز الأموال في سبيل حماية اراضيهم.

وجاء على موقع "خبر ارمني" ان المسيحيين في الرقة وضواحيها يعيشون في قهر يومي تحت حكم "داعش"، الذي صادر جميع الاراضي شمالي الرقة التابعة للأرمن المسيحيين، وطالب جميع الفلاحين بدفع الجزية لهم حصرا بالقوة و منعهم من إعطائها للجيران أو للأقارب.