بعد سماعها لعظة عن اختبار الله لإبراهيم، عندما طلب منه الله تقديم ابنه اسحق كذبيحة، اتُهِمت امرأة من فلوريدا بقتل ابنتها ذات العامين من شريكتها من ذات الجنس- إضافة إلى محاولتها قتل طفلهما ذات العشرة أعوام ومن ثم محاولة الانتحار.

وقالت الشرطة بأنّهم وجدوا ملاحظة على حاسوب المتهمة تقول: "إنّ عظة القس لي قد لمستني فعلاً في البارحة ولكنّ الله لم يقل لي أن أتوّقف أبداً."

و"لي" هو قس كنيسة في بالم بيتشز، وتعرّف هذه الكنيسة نفسها على أنّها مكان مثير للاهتمام يعتقدون فيه بأنّ مجد الله هو عبارة عن كائن حي، وتخدم الكنيسة جميع من هم من الشواذ جنسيا وأصدقائهم وعائلاتهم، إلّا أنّ الجميع مرّحب به.

وفي يوم الأحد حضرت العائلة المكوّنة من الزوجتين والطفل والطفلة الاجتماع وأصغوا إلى قصة إبراهيم وكيف أطاع الله من خلال تقديمه لابنه ذبيحة قبل أن يرسل الله كبش الفداء في اللحظة الأخيرة. وقد أعطت الأم للطفلين منوّما في كأس من القهوة قائلة إنّ هذا المشروب سيجعلهما يكبران بسرعة إلّا أنّ الطفلة إيليانا لم تشرب من ذلك وعندما استفاق الأخ ولم يجد أخته قام بفتح باب الحمام المقفل ووجد جثة أخته في حوض الاستحمام.

وقد اتصل الأخ بقسم الطوارئ وحاول أن يسعف أخته. ووفق محامي الأم القاتلة فإن المتهمة قد تعرّضت لجرح خطير في الرأس في الخريف الماضي وأنّ هذا هو الذي كان السبب وراء سلوكها بلا شك.