فيلم قضية ايمان

يخطط منتج أفلام مسيحي محترف لإطلاق فيلم في أيلول المقبل يأمل بأن يكون انطلاقة لنقاش ممتاز حول موضوع الخليقة والتطور. ويُدعى هذا الفيلم "قضية إيمان" ولديه القدرة على التأثير في الكنيسة المسيحية والثقافة بشكل عام. ويتمحور موضوعه حول الجدل بين التطور والخليقة.

إنّ موضوع التطور يدرّس في المدارس عبر الولايات المتحدّة إلا أنه لا يمكن لأحد إثباته لأنه لم يكن أي شخص متواجد منذ البدء. كذلك الحال بالنسبة للخليقة إذ لم يتواجد أي شخص منذ البدء. وبذلك تصبح هاتين القضيتين إيمانًا وليس حقيقة.

وتتمحور حبكة الفيلم حول فتاة مسيحية تتأثر خلال سنتها الجامعية الأولى من قبل بروفيسور أحياء يؤمن بالتطور والنشوء، وعندما يلاحظ والد الفتاة انحرافها عن الإيمان يقرر أن يفعل شيئا حيال الأمر ويقرر أن يتحدّى هذا البروفيسور من خلال إقامة نقاش علني.

يأمل منتج الفيلم بأن تُحدث رسالة الفيلم صدى في أوساط المسيحيين عبر البلاد وأن يثير ضجة حول قضية النشوء والتطور والخليقة وإحضارهما إلى الصدارة وأن يزيد من تحمّس الكنيسة من نحو الله ورسالة الإنجيل.

ويأمل القائمون على هذا الفيلم أن يتم إطلاقه في العديد من المسارح المحلية في الويات المتحدة لأنهم يحتاجون للمزيد من الداعمين لرعاية حملة الإطلاق لتصل الرسالة إلى الكثير من الأشخاص وتلمس حياتهم. إذ أنّ الرسالة مقدّمة بالحق والمحبة حتى وإن شاهده أكبر الملحدين فإنّه سيؤثّر فيه في النهاية.