قال دانيال واني زوج مريم ابراهيم المحكوم عليها بالاعدام في السودان بسبب الردة عن الاسلام، لصحيفة "أفينري الايطالية"، ان زوجته لن تتخلى ابدا عن ايمانها بالمسيح.

امرأة سودانية تصلي وهي حاملة صليب من خشب
امرأة سودانية تصلي وهي حاملة صليب من خشب
 

أنجبت مريم طفلتها يوم الثلاثاء الماضي وهي في السجن مقيدة بالسلاسل الحديدية. زوجها الذي يستخدم كرسيا مدولبا بسبب ضمور في النسيج العضلي عبر عن شعوره المزدوج بين الفرح والاحباط. الفرح لان امرأته وطفلته بحالة صحية جيدة وبأنه حصل على اذن بزيارتهم مرتين بالاسبوع بدلا من مرة واحدة، والاحباط لأنه لم يستطع ان يراهما الى الان.

وقال دانيال: " زوجتي مريم قوية، اقوى مني بكثير، عند استماعها لقرار المحكة بكت ولكن سرعان ما حافظت على ثباتها حتى انها لم ترتجف. هي مصممة على البقاء مسيحية بالرغم من القرار الصادر ضدها. اريدها ان تبقى الى جانبي حية ولكني لا اريد ان اتدخل في قرارها ".