ارتفاع صلوات الشكر والتسبيح بين ما تبقى من الكنائس ومشاركة المؤمنين الذين توافدوا ليتفقدوا بيوتهم

قُرعت اجراس العودة في حمص القديمة - الحميدية وارتفعت صلوات الشكر والتسبيح بين ما تبقى من الكنائس وشارك المؤمنون الذين توافدوا ليتفقدوا بيوتهم ويلتقوا بأبناء أحيائهم بعد غياب دام قرابة الثلاث سنوات.

وفي كلّ من كاتدرائية الروح القدس وفي كنيسة ام الزنار وفي دير الاباء اليسوعيين حيث ضريح الاب فرانس احتفل الآباء بالقداس الالهي أما في كنائس سيدة السلام مار جرجس الاربعين شهيدا، مار اليان، مار مارون، والكنيسة المشيخية الانجيلية فرفعت الصلوات.

وفيما امتزجت الابتسامات بالدموع، والنظرات الحائرة والتساؤلات أصر الكثيرون على البقاء في منازلهم، بعد أن قاموا بترتيب ما يمكن للإقامة، رغم الصعوبات وخطورة الوضع بسبب التحذير من وجود ألغام أو عبوات مفخخة.

هذا وأعلنت مطرانية الروم الأرثوذكس في حمص أنّها تفتح أبوابها على مدار 24 ساعة، حيث يتواجد يومياً اثنان من الآباء الكهنة مع مجموعة من الشباب من دائرة العلاقات المسكونية لتقديم الخدمات والمساعدات للجميع، خاصة الاحتياجات الأولية.

المزيد من التفاصيل في هذا التقرير: