في الوقت الذي يقتل فيه الأرهابيين إخوانهم المسلمين بإسم الدين في سوريا ومصر واليمن وتونس، وكثير من البلدان العربية، ويتسببون في تشريد الأطفال وتيتمهم، وهم يحسبون ذلك جهادًا لإرضاء الله، نجد العكس تماما من بعض الأشخاص الذين زرع الله في قلوبهم محبة حقيقية لكل البشر.

نشر موقع البديل العراقي صورة لمدرس مسيحي إسمة "راي كو" من مدينة ستنافورد الأنجليزية تبرع بكليته من أجل تلميذته المسلمة، وقال الموقع أن المدرس تأثر عندما اخبرته والدة تلميذته "علياء" أن أبنتها مصابة بفشل كلوي، وستكون غير قادرة علي مواصلة الدراسة لأن الأسرة فشلت في الحصول علي “كلية” لطفلتهم.

المدرس قرر العمل بحسب ايمانه في الانجيل، وأخبر أسرة التليمذة برغبته في التبرع لعلياء، وقرر إجراء الفحوصات التي جاءت متطابقة مع علياء، وأنقذ حياتها بتبرعه لها بكلية.