صورة توضيحية
 

كانت ثلاث نساء سوريات في طريقهن نحو المستشفى ليصلّين لصديقة مريضة، عندما تعرّضت
سيّارتهنّ لوابل من الرصاص من نحو السائق وتدخّل الله بطريقة معجزية لإنقاذ حياتها.

كنّ يعرفن خطر الذهاب لتلك المنطقة من دمشق ولا سيّما للنساء، ولكنهنّ وثقن بحماية الله لهنّ. تعيش سابين* وأختها بالإيمان وتسافران في العادة في شوارع مدينة دمشق القديمة باحثتين عن فرص للخدمة. تقيمان اجتماع صلاة وتتواصلان مع كنائس خارج سوريا التي بدورها توّجههما فيما يختص بأفضل طريقة لمواجهة الاحتياجات الملّحة.

في أثناء تواجدهن في ذلك الحي، سمعن فجأة صوت إطلاق نار الذي اعتدن على سماعه وبعدها حدث انفجار ضخم هزّ السيّارة، وضرب شيء مقدّمة السيّارة ولكنّها استمرّت في السير ولدهشتهن نظرت إحداهنّ إلى الأخرى غير مصدّقات بأنّه لم تخدش أو تتأذى إحداهنّ.

وتابعت النساء الثلاثة طريقهن إلى المستشفى، وبعد وصولهم تفحصّن السيارة من الخارج ولم يجدن أي ضرر. وبعد ذلك بقليل، عرض ضابط جيش متقاعد وهو مسيحي أيضاً بأن يتفحّص سيّارتهنّ واكتشف بأنّ رصاصة اخترقت محرّك السيارة مباشرة ولكن من غير تعطيله. كان اتجاه الرصاصة معيّناً مباشرة نحو سابين إلاّ أن الرصاصة توّقفت، وكان سبب توّقفها التواء طرف الرصاصة إلى الخلف وباعتقادهنّ بأنّ الله قد غيّر مسار الرصاصة إلى الخلف وأعاق اتجاهها.

إنّ سابين وغيرها من المؤمنين المسيحيين يظهرون من خلال خدمتهم محبّة المسيح ويتعاملون مع أصعب احتياجات الأسر السورية كالطعام والمسكن والمساعدات الطبية.

* اسم مستعار لأسباب أمنية