الكنيسة البرازيلية ترافق كأس العالم

نشر اتحاد أساقفة البرازيل الوطني، عبر لجنته المختصة براعوية التنقل البشري، رسالة بعنوان "إلعب من أجل الحياة" بمناسبة كأس العالم. ذكرت الرسالة أن كنيسة البرازيل "ترافق بحضور محب وأمومي وداعم هذا الحدث الذي سيشمل عدداً من البلدان وإمكانية اقتراح مصالحة عالمية".

بمناسبة كأس العالم الذي يبدأ في يونيو المقبل في عدة مدن برازيلية، دعا الأساقفة إلى الانضمام إلى مشروع "كأس السلام" وحملة "إلعب من أجل الحياة" وإلى "شجب الاتجار بالبشر".
في الرسالة التي وصلت إلى وكالة فيدس من قبل اتحاد أساقفة البرازيل الوطني، أشار الأساقفة إلى أن الحدث الرياضي سيسمح للمجتمع بالتفكير في العلاقات السلمية والثقافية بين الشعوب كافة، وبالجوانب الاجتماعية والاقتصادية المتعلقة بالرياضة، مشددين على أنه ينبغي على المال والنجاح ألا يسودا كهدف نهائي.

إن حملة الأخوّة لسنة 2014 التي تقام بمناسبة الصوم، إضافة إلى كونها تعلم وتحذر من ظاهرة الاتجار، تدعو إلى المشاركة المباشرة لأنها "دعوة إلى المجتمع البرازيلي بأسره لكي يدرك مسألة ذات أهمية اجتماعية"، حسبما لفت سيادة المونسنيور خايمي سبينغلر، رئيس أساقفة بورتو أليغري في البيان المرسل إلى فيدس. "ينبغي علينا معالجة آفة الاتجار بالبشر التي تسبب الألم والمعاناة والخزي والموت للكثير من الإخوة والأخوات".