رفضت ادارة فندق بريطاني توظيف الشاب المسيحي "جامي هاكسبي" بسبب ايمانه بالمسيح، وذلك بحجة أن غالبية العاملين بالفندق من الملحدين وأن توظيفه قد يخل بالتوازن بين أعضاء الفريق.

وتقدم "جامي هاكسبي" بشكوى ضد فندق في شرق بريطانيا لأنهم رفضوا توظيفه لكونه مسيحيًا. وقال بأنه تعرض لتمييز غير عادل بسبب ايمانه المسيحي.

بررت ادارة الفندق الموقف باقدامها على توظيف شخص آخر أكثر كفاءة منه في المجال.

وكان الشاب قد تقدم عام 2012 لعمل جزئي في مجال التصميم بالفندق، وتقابل مع مديرة الفندق "سيلي باركر" التي لاحظت خلال سيرته المهنية تصاميم نفذها لبعض الكنائس. عندها قالت "باركر" أن غالبية الموظفين من الملحدين وبأن توظيفه قد يخل باتزان فريق العمل. بعدها اعتذرت منه على اضاعة وقته بقدومه للمقابلة.

قرر الشاب الذي استاء جدا من جواب مديرة الفندق ان يقدم شكوى ضد الفندق بسبب التمييز الذي تلقاه بسبب ايمانه. وقد ربح "جامي هاكسبي" القضية ووهب الاموال التي ربحها كتعويض على الاهانة الى منظمة خيرية متخصصة في تقديم المساعدات للمحتاجين.