القس سعيد عابديني
القس سعيد عابديني - صورة ارشيفية
 

كتب القس سعيد عابديني الذي يقضي فترة حكم سجنه لمدة ثمانية أعوام في السجن في إيران، كتب رسالة بمناسبة عيد الفصح للمسيحيين حول العالم، وطلب منهم أن يموتوا عن ذاتهم ورغباتهم الأنانية حتى يختبروا القيامة مع المسيح.

ذكر عابديني في رسالته التي تم المشاركة بها من قبل المركز الأمريكي للقانون والعدالة:

"أحياناً نريد أن نختبر المجد والقيامة مع المسيح من غير أن نختبر الموت معه. إننا لا ندرك أنه ما لم نجتز في طريق الموت مع المسيح، فإننا لن نتمكّن من اختبار القيامة معه. نريد أن يكون لدينا زواج ناجح وجيّد، وعمل ناجح وشهادات عُليا وحياة أسرية متينة ( وكل هذه الأمور هي إرادة ورغبة الله لحياتنا) ولكننا ننسى أنه من أجل أن نختبر قيامة المسيح ومجده، يجب أن نختبر الموت مع المسيح وأن نموت عن ذواتنا ورغباتنا الأنانية."

وقد قال القس سعيد الذي يتم معالجته حاليا في مشفى إيراني إنه يصلي من أجل المسيحيين حول العالم خلال فترة عيد الفصح المجيد.

كتب قائلاً: "كشف لي الروح القدس أنّه هنالك الكثير من الأشخاص المسيحيين ممن هم أموات في إيمانهم. الكثير من المسيحيين حول العالم لم يصلوا بعد إلى ملء المستوى الروحي الذي كان قد أعطي لهم كهبة من الله."وقد حثّ المسيحيين أن يحوّلوا إيمانهم الميّت إلى إيمان حي فعّال من خلال قيامة المسيح التي تمّثل محبّة بنّاءة وفعّالة.

ابتدأت فترة سجن عابديني منذ اعتقاله في تموز عام 2012 خلال عمله على مشروع دار أيتام وتم اتهامه "بتهديد الأمن الوطني".

وقد قالت زوجته نغمة عابديني إنّها تؤمن أن الله اختار أسرتها ليمرّوا في هذه المحنة حتى يتمكّنوا من الوصول للأشخاص اليائسين. "هذا وقت صعب للغاية لنا جميعاً، ولكن من الناحية الروحية هو أفضل وقت في حياتي"

أضافت قائلة: " إنّ الواقع الجديد الذي أعيشه مكنني أن أتكلم بالنيابة عن الذين لا يستطيعون أن يتكلّموا عن أنفسهم من المسيحيين واليهود والبهائية، وسائر الأشخاص الذين يتم سجنهم بسبب إيمانهم."

وقد وقّع أكثر من 224000 شخص على عريضة مقدّمة للرئيس حسن الروحاني تُطالب بإطلاق سراح القسيس المسيحي سعيد عابديني.