الشباب المسيحي الراغب في الانضمام الى الجيش الاسرائيلي لن يحتاج الى المبادرة في ذلك، لان الجيش سيرسل طلبات التجنيد اليهم. مع هذا، التجنيد بين المسيحيين العرب في اسرائيل سيكون طوعيا وليس الزاميا. الجهاز الأمني يعتقد ان هذه الخطوة سترفع من نسبة المسيحيين المنضمين الى الجيش.

تجنيد المسيحيين العرب في الجيش الاسرائيلي
الجيش الاسرائيلي
تصوير الناطق بلسان الجيش

وجاء في موقع معاريف أن الجيش الاسرائيلي يغيّر طريقته في التعامل مع المسيحيين العرب!

أما راديو "جلي تساهل" التابعة للجيش الاسرائيلي، فقد قالت انه في الأيام القليلة القادمة سيبدأ الجيش في إرسال طلبات التجنيد للشباب المسيحيين الى بيوتهم، تماما كما يرسلها الى الشباب اليهود والدروز في عمر الـ 16.5. وتحتوي الرسالة على أمر أولّي للحضور الى مكتب التجنيد بتاريخ محدد للبدء في عملية التجنيد. مع هذا، سيكون التجنيد تطوعيا للطوائف المسيحية.

وردّ الأب الارثوذكسي "جبرائيل نداف" وهو الأب الروحي لمنتدى تجنيد المسيحيين العرب، وقال في مقابلة له مع راديو "جلي تساهل"، بأنه يرحب بهذه الخطوة الهامة والتاريخية لاثبات أن المجتمع المسيحي في اسرائيل هو جزء من المجتمع الاسرائيلي، وبأن هذه الخطوة ستساعد في جعل المسيحيين مواطنين متساوين في الحقوق والواجبات وأيضا.

عضو الكنيست المسيحي "باسل غطاس" من حزب "التجمّع الوطني الديموقراطي" هاجم قرار الجيش هذا ونعته بالعنصري لانه محاولة لتقسيم العرب في اسرائيل. ودعا الشباب المسيحي الى رفض هذا المشروع وإعادة الرسائل عند استلامها الى البريد أو احراقها احتجاجا.

وبهذا القرار يكون الجيش الاسرائيلي قد اتخذ خطوة اخرى نحو تشجيع المسيحيين العرب الى الانضمام الى الجيش الاسرائيلي. ويبقى السؤال، هل سيصبح التجنيد الزاميا للمسيحيين اذا نجح هذا المشروع؟