أول كنيسة في الأردن والشرق الأوسط تستخدم الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء

قامت كنيسة الرسل للاتين في الزرقاء الشمالي وبالتعاون مع مجموعة عزّت مرجي بالاستثمار في نظام كهروضوئي يؤمن لها احتياجاتها من الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية،فيما يجعلها أول كنيسة في الأردن وفي الشرق الأوسط تبادر إلى استغلال ضوء الشمس لتوليد الكهرباء.

وجاءت هذه الخطوة في ظل الارتفاع المستمر والمجد وللأسعار الكهرباء في المملكة من قبل الحكومة الأردنية، مما حفز عدة قطاعات للتوجه نحو استغلال الطاقة الشمسية التي تنعم بها المنطقة وتسخيرها لتوليد الكهرباء عن طريق الأنظمة الكهروضوئية. ومن أهم هذه القطاعات هي دور العبادة التي تعد، بعد الجهات التعليمية، ثاني أكبر شريحة تستقطب الناس في العالم.

وعن ذلك، قال الأب إيلي كرزم، راعي الكنيسة: "جاءت فكرة تركيب نظام كهروضوئي للكنيسة إيماناً بضرورة الحفاظ على البيئة في ظل تغير المناخ الذي يشهده العالم، ولهذا ارتأينا بصفتنا دار عبادة أن نكون قدوة يحتذى بها في هذا المجال، وهذا جعلنا أول كنيسة في المنطقة تستخدم الطاقة الكهروضوئية." وأضاف:"لقد ساعدنا هذا النظام في التقليل من التلوث الناتج عن انبعاثات الكربون وبالتالي نكون قد ساهمنا في الحفاظ على حتى لو قليلاً، وذلك في ظل الارتفاع المتزايد في أسعار الكهرباء التي كنا نواجهها في الكنيسة كجهة محدودة الدخل".

وبالحديث مع المهندس باسل مرجي، المدير العام لـ مجموعة عزّت مرجي التي نفذت المشروع، فقد أفاد بأن المجموعة تسعى لحث جميع المساجد والكنائس والمتاحف والجمعيات الخيرية للتوجه نحو استغلال مصادر الطاقة البديلة وبخاصة الطاقة الكهروضوئية لتوليد الكهرباء، حيث قامت الحكومة مؤخراً برفع دعم الكهرباء عن هذه المنشآت والذي كانت قيمته 25 % من مجمل الاستهلاك، بالإضافة إلى رفع أسعار الكهرباء بما يقارب 15 % سنوياً، ما أدى إلى زيادة قيمة فاتورة الكهرباء بما يقارب 40 % لمن هم ضمن الشريحة الاعتيادية.