القس اوليكسندر تيرخينوف
القس اوليكسندر تيرخينوف، رئيس اوكرانيا الحالي

استلم اوليكسندر تيرخينوف، قسيس معمداني مشهور وسياسي معارض بارز في أوكرانيا رئاسة البلاد يوم الأحد شباط 23، بعد تصويت البرلمان على إطاحة الرئيس يانكوفيتش.

أتت الإطاحة بنظام الرئيس يانكوفيتش بعد 3 أشهر من الاحتجاجات المتنامية والتي بلغت ذروتها في أعمال عنف الأسبوع الماضي، والتي حصدت أكثر من 88 شخصا من القتلى. وقعت معظم الاحتجاجات هذه في مايدان أو " ميدان الاستقلال" في العاصمة كييف.

في صلب الموضوع كانت قضية قيام الرئيس يانكوفيتش بتقريب العلاقات الاقتصادية والسياسية مع روسيا. إن هذه الخطوة قد أطلقت موجة السخط في أوساط الشباب الأوكراني الذين يودون انضمام دولتهم للاتحاد الأوروبي. بعد الإطاحة به، هرب يانكوفيتش إلى كريميا، وهي جمهورية مستقلة في جنوب شرق أوكرانيا. وفقا لتقارير وسائل الإعلام، فان الحكومة اتهمت يانكوفيتش بالقتل وأصدرت أمرًا بالقبض عليه.

وصرّح الرئيس الجديد تيرخينوف في أول كلمة له كرئيس بأن : "الوحشية والهمجية غير المسبوقة للنظام الدكتاتوري لم توقف المواطنين. إذ قدموا أرواحهم من دون أنانية من أجل الدفاع عن حقوقهم- وقد فازوا."

علينا أن نستعيد السيطرة ألان ونؤمن السلام والطمأنينة. وأن نرجع إلى الأسرة الأوروبية. وندرك أهمية العلاقات مع روسيا، ومستعدون للحوار معها على أساس كونها جارة مسالمة.

ان الرئيس الجديد معروف شعبيا كونه رجل صادق وقيادي، إضافة إلى كونه واعظ في الكنيسة المعمدانية في كييف.

إن الكنيسة الإنجيلية "الأقلية" في أوكرانيا  تقوم بإصلاحات فيما يتعلق بالتقاليد والوصية العظمى للمسيح والدمج بيني العمل في الحقل السياسي والدين.