هوجم سائق باص من أوهايو، يدعى "ريكي واجونير"، من قبل ثلاثة شبان في ساعات الصباح الباكر من يوم أمس الاثنين، عند محاولته لاصلاح الباص. أثناء صراعه مع المهاجمين تلقى رصاصتين في صدره، الرصاصتين لم تستطيعا عبور الكتاب المقدس الموجوده في جيبه.

قال ضابط الشرطة الذي وصل الى المكان: "لولا وجود الانجيل في جيبه لما كان الرجل حيًا الآن".

كان "ريكي" البالغ من العمر 49 عاما، قد تعرض لهجوم عندما غادر الباص للتحقق من سبب توقفه. اتصل بالشرطة بعد ان تعرض لاطلاق نار، وتم نشر المكالمة بوسائل الاعلام المحلية. جاء بالمكالمة: "لقد تعرضت لاطلاق نار في رجلي، وصدري يؤلمني وكأني تعرضت لهجوم بمطرقة ثقيلة".

لقد تم اطلاق ثلاثة رصاصات باتجاه "ريكي" واحدة اصابته برجله، واثنتين باتجاه صدره.

قال الشرطي "سرجينت مايكل باولي" من شرطة دايتون: "تدخّلا ما منع وصول الرصاصتين الى صدره. كتاب مقدس في جيبه منع وصول الرصاصتين الى صدر الرجل". لاحقا تم التحقق من الكتاب، هو كتاب ترجمة حديثة للعهد الجديد يحمل اسم "الرسالة" (The Message). وتابع الشرطي: " لولا وجود الكتاب بجيبه لما كان الرجل هنا الان".

قال اصدقاء "ريكي" ان الله كان الى جانبه ومنع موته. وقالوا انهم يعرفون "ريكي" منذ 20 عاما وهو رجل محبوب وأب رائع. اما ابنه فكتب على صفحته في الفيسبوك: "ابي بصحة جيدة، أنا والعائلة محظوظين لبقاءه بيننا على قيد الحياة".

وقال "ريكي" في شهادته لمحققي الشرطة، انه اثناء تفحصه للباص الذي توقف عن السير بعد الساعة الخامسة صباحا بقليل، تعرض لهجوم من قبل ثلاث اولاد بعمر العشر سنوات، وقد سمع احدهم يقول لاخر: "اذا اردت ان تقوم بالصواب وتدخل الى نادينا، عليك قتله".

وقال ان الطلقة الاولى وجّهَت الى صدره، واثناء صراعه مع المهاجمين تلقى رصاصة أخرى في رجله، وقام احد المهاجمين بطعنه بسكين في رجله. عندها قام ريكي باخراج قلمه الالومنيوم من جيبه وطعن المهاجم برجله. بعد ذلك صرخ الولد وهربوا جميعًا.