أفادت مصادر أمنية ليبية بالعثور على جثث 7 مسيحيين مصريين قتلوا باطلاق الرصاص على رؤوسهم على شاطئ في شرق ليبيا.

ورفضت وزارة الخارجية المصرية التعليق على الحادث، وأكدت أنها ستصدر بيانا بهذا الشأن في وقت لاحق.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن ضابط في الشرطة قوله إنه عثر على الجثث مصابة بأعيرة نارية في الرأس خارج مدينة بنغازي شرقي ليبيا.

وأضاف الضابط "لقد قتلوا بأعيرة نارية في الرأس كما لو أن الأمر إعدام... ولا نعرف من قتلهم".

مقتل 7 مسيحيين في ليبيا
جثث الضحايا المسيحيين
 

كما نقلت رويترز عن أحد سكان بنغازي ورجل مصري يعمل هناك قولهما إن مسلحين مجهولين وصلوا إلى منزل الضحايا في بنغازي واقتادوهم عنوة ليل الأحد الى جهة مجهولة.

وقد تم العثور على جثث الضحايا لاحقا على أحد الشواطىء شرقي البلاد.

وكان رجل بريطاني وامرأة نيوزيلندية قتلوا الشهر الماضي على شاطئ آخر يبعد نحو 100 كيلومتر عن العاصمة طرابلس.

وتعد عمليات الخطف والاغتيال واستخدام السيارات المفخخة أمورا شائعة في تلك المنطقة التي تنشط فيها ميليشيات إسلامية.

وكان مسلحون مجهولون اختطفوا الشهر الماضي عددا من الدبلوماسيين المصريين بعد يوم واحد من من اعتقال السلطات المصرية زعيم ميليشيا يدعى شعبان هدية ويعرف باسم "أبوعبيدة".

وقد اطلق سراح الدبلوماسيين لاحقا عبر وساطة غير رسمية كما أفرجت السلطات المصرية عن "أبو عبيدة" في وقت لاحق.

ويرفض المقاتلون السابقون والميليشيات والإسلاميون المتشددون المدججون بالسلاح الذين قاتلوا قوات القذافي في 2011 إلقاء سلاحهم، ولا يزالون - في الأغلب - أكثر ولاء لكتائبهم أو زعماء قبائلهم أو مناطقهم المحلية، من ولائهم للحكومة الليبية الجديدة.