مقتل عائلة مسيحية بالاسكندرية طعنا وذبحا
MCN

الاسكندرية - قتلت أسرة مسيحية مكونة من 4 أسخاص بمحافظة الإسكندرية (شمال القاهرة)، حيث تم طعن الزوج عدة طعنات في أماكن متفرقة بجسده نتيجة مقاومته لهم، بينما قام المعتدون بقتل زوجته ذبحا، وقتل الابن "ميشيل" (6 سنوات) وشقيقة الزوج بالسكين أثناء نومهم، بالإضافة إلى إشعال النيران في جزء من الشقة التي يقيمون بها.

وانتقلت نيابة باب شرق بالإسكندرية للتحقيق في الجريمة التي وقعت بمنطقة الإبراهيمية، ولا تزال التحقيقات والتحريات جارية، ولم يتسن للوكالة معرفة دوافع الحادث حتى الآن.

ومن جانبه، قال اللواء أمين عز الدين، مساعد وزير الداخلية لأمن الإسكندرية، في تصريحات صحفية، "إن الشقة محل البلاغ بالطابق السادس مكونة من ثلاث حجرات ومطبخ وحمام، واشتعال النيران بمطبخ الشقة، ووجود جثث قاطني الشقة كل من الزوج يوسف نخلة طويل، موظف بفندق في مدينة شرم الشيخ مسجى على وجهه بأرضية حجرة المعيشة، مصاب بعدة طعنات بالبطن والصدر والكتف الأيمن، والزوجة عبير حنا طويل، ربة منزل مسجاة على ظهرها أعلى سرير حجرة النوم، مصابة بجرح ذبحي بالرقبة.

وأضاف عز الدين "إن نجلهما ميشيل يوسف نخلة 6 سنوات مسجى على ظهره بجوار والدته، مصاب بجرح ذبحي بالرقبة، وشقيقة الأول منى نخلة طويل، ربة منزل مسجاة على ظهرها أعلى سرير حجرة نومها، مصابة بجرح ذبحي بالرقبة، جميعهم يرتدون كامل ملابسهم واحتراق محتويات المطبخ بالكامل ووجود بعثرة بمحتويات الشقة"، مشيرا إلى أنه تم إخطار الأدلة الجنائية والنيابة العامة، ونقل جثث المتوفين لمشرحة الإسعاف، وكلفت المباحث بالتحري عن الواقعة وضبط الجناة.

جدير بالذكر، أن الأقباط تعرضوا لموجة شرسة من الاعتداءات عقب عزل الرئيس السابق محمد مرسي وفض اعتصامي الإخوان المسلمين في منطقتي رابعة العدوية والنهضة يوم 14 أغسطس الماضي، حيث أسفرت أعمال العنف ضدهم عن مقتل عدد من الأقباط، وحرق ونهب 82 كنيسة ومؤسسة قبطية في مناطق مختلفة من الجمهورية.