استطاع "سيف" وهو شاب سوري التحرر من سجنه بعد أن قامت مجموعة من المواطنين السوريين الهجوم على سجن داعش في "أبّانة" وأطلقوا سراحه وسراح زملائه. بعدها هرب الى بلدة "الريحانية" التركية حيث قدّم شهادته لمراسلة قناة الأخبار الآن.

"سيف" الذي اختبر ارهاب داعش بشكل مباشر، قضى 38 يوما في السجن وبالكاد حصل على الطعام او الماء، وقال أن حارس السجن بشّره بالذبح هو وزملائه.

وقالت المذيعة أن تجربة "سيف" داخل السجن تحوّلت الى كابوس عندما أخذه عناصر داعش الى مسلخ يحوي جُثثا لشبان تم قتلهم والتنكيل بهم.

وقال سيف أن رجلا مصري ضخم الجثة من جماعة داعش يعمل في سلخ البشر، وبعد أن تفحّص رقبة رجل مسن مسيحي أرمني، قال للمسن: " انت ختيار (رجل مسن) رقبتك طرية فذبحك سهل علينا، لن أحتاج الى سن السكين".

وقد انتهى كابوس "سيف" عندما تمكن مواطنون سوريون من تحريره وتحرير زملائه من سجن داعش.

ومن منبر لينغا ندعوكم للصلاة لله سامع الصلاة بإسم المسيح من أجل كل انسان في سوريا، للمسلم والمسيحي، لكي يتحرروا من قبضة ابليس. لان هؤلاء (داعش) من أب هو ابليس وشهوات ابيهم يريدون ان يعملوا. ذاك كان قتالا للناس من البدء ولم يثبت في الحق لانه ليس فيه حق.

نترككم مع هذه المقابلة لقناة الاخبار الآن مع الشاب السوري "سيف"