رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون
رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون

أمر رئيس كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، بإنزال عقوبة الإعدام على 33 مواطنا مسيحيا لأنهم كانوا على اتصال بمبشرين مسيحيين، واتهمهم بالتآمر على اسقاط النظام، وهو نفس الاتهام الذي اتهم به زوج عمته وأعدمه.

وذكرت صحيفة واشنطن تايمز ان المسيحيين يعملون في ارسالية كورية جنوبية تابعة لـ "كيم جونغ-ووك"، الذي اعتقل العام الماضي. هو وارساليته تعمل في كوريا الشمالية واعلنوا عن بدء خدمة 500 كنيسة تحت الارض في كوريا الشمالية.

وذكرت وكالة كريستيان بوست ان كوريا الشمالية بثت خمسة مقابلات مع مواطنين في مؤتمر صحفي يوم 27 شباط \ فبراير الماضي، وادعوا بأنهم التقوا مع جونغ-ووك وحصلوا على اموال منه.
ومن المعروف ان كوريا الشمالية تجبر السجناء على اصدار بيانات اعتراف بجرائمهم، وطعنوا في بعض المقابلات ان الحكومة تحاول بهذه الطريقة معرفة مواقع الكنائس السرية