تداول نشطاء التواصل الإجتماعي على موقع الـ"يوتيوب" فيلما يوثق عملية تبادل راهبات معلولا بالسجينات السوريات التي تمت فجر اليوم عند أطراف بلدة عرسال.

وكادت ساعات الليل الأولى أن تفقد الأمل بإطلاقهن بعدما تعثرت عملية التفاوض في اللحظة الأخيرة بين الأمن العام اللبناني من جهة، و"جبهة النصرة" من جهة أخرى، في رعاية قطرية. ولكن أعيد تفعيل حركة الاتصالات وعاد وفد الأمن العام للقاء الخاطفين بعدما كان انسحب خالي الوفاض في وقت سابق.

وأكد المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبرهيم أن "هناك بعض العرقلة لكن العملية لم تتوقف". وأبلغ إبرهيم أن قرار الإفراج عن الراهبات اتخذ "والأمر يستغرق بعض الوقت"، وفعلا تسلم الأمن العام في جرود عرسال الراهبات الـ 13 مع السيدات الثلاث اللواتي يساعدهن في الدير قرابة الحادية عشرة ليلا، وتوافد المستقبلون من المطارنة الأرثوذكس موفدين من البطريرك يوحنا العاشر ومسؤولين سوريين إلى جديدة يابوس حيث كان الاستقبال قبل الانتقال إلى مقر البطريركية الأرثوذكسية في باب شرقي.