القس سعيد عابديني - سجن رجائي شهر
صورة لسجن رجائي شهر من الأعلى
خرائط جوجل

القس سعيد عابديني الذي سُجن ظلمًا في إيران بسبب ايمانه بالمسيح، نُقل من جناح المجرمين الى الجناح السياسي في سجن رجائي شهر.

وجاء في تقرير المركز الأمريكي للقانون والعدالة الذي نشر الخبر: " لا تخطئوا، القس سعيد عابديني ما زال موجودًا في أعنف السجون الإيرانية التي تواجه ظروف صحية متدهورة. ولكنها خطوة إيجابية أولى منذ نقله من سجن إيفين في تشرين ثاني \ نوفمبر الماضي ".

للمرة الأولى منذ ستة أسابيع، يُسمح لأفراد عائلة القس سعيد عابديني بزيارته في جناح السجن الجديد. لم يُعلن عن سبب نقله لهذا الجناح ولكن عائلته تقول أن الجناح الجديد ما يزال داخل الجدران الخطيرة من سجن رجائي شهر، هناك تحسن طفيف في علاجه لأنه يحصل على وجبات أفضل.

من جهة أخرى تقول التقارير من عائلته أن مشاكله الصحية مستمرة في التدهور، وما زال يُعاني من آلام في البطن. منذ انتقاله للجناح الجديد أصبح قادرًا على رؤية طبيب السجن الذي بدا قلقًا حول اصاباته الداخلية، وأوصى الطبيب ان يتلقى عملية جراحية وأن يتم توفير الدواء المناسب لتخفيف آلامه.

تعرض القس سعيد عابديني لاصابات داخلية بسبب الضرب المبرح الذي تلقاه في سجنه السابق، سجن ايفين. ولم يتم مداواة هذه الجراحات التي سببت له آلاما شديده في معدته، ورفضت سلطات السجن توفير الدواء المناسب الذي أوصى به الأطباء. وحتى هذه اللحظة لم يحصل على هذا الدواء.

منذ اجتماعه مع طبيب السجن في سجن رجائي شهر الذي أوصى باجراء عملية جراحية، لم يتلقى القس سعيد اي جراحة لازمة. وقدمت عائلته التماسًا رسميًا للحكومة الإيرانية للسماح له بتلقي الجراحة التي يحتاجها في مستشفى خاص.

على الرغم من انتقاله من جناح المجرمين الى جناح السياسيين الا انه ما يزال يواجه الأخطار الداهمة، القضايا الطبية الهامة واوضاع السجن الصحية المتدهورة التي تُهدد حياته.