قالت "نغمة" زوجة القس الاميريكي (إيراني الأصل) سعيد عابديني الذي ما زال مسجونًا في إيران بسبب ايمانه المسيحي، انها قررت أن تُعتقل وهي تصلي أمام البيت الأبيض في الثامن من شهر آذار \ مارس القادم، بالضبط كما خطط بعض رجال الدين الصلاة والاعتقال في نفس المكان الاسبوع الماضي.

نغمة عابديني - الصلاة من اجل الافراج عن سعيد عابديني
الصلاة من أجل سعيد عابديني، نغمة ترتدي الاصفر في الوسط.
تصوير آدم ايشباخ\ايداهو AP

وقالت أنها قررت ان يتم القبض عليها اثناء الصلاة أمام البيت الأبيض لأجل محبتها لزوجها، حيث لم تكلف الحكومة الأمريكية نفسها أي جهد لتأمين الإفراج عنه.

وأكدت "نغمة" أن القرار الذي اتخذته ليس بسبب التمرّد على حكومة بلادها او كراهيتها او عصيانها لها، بل كتعبير عن حبها لزوجها وللمسيحيين المضطهدين، ومن أجل المؤمنين الذين في سلاسل بسبب إيمانهم.

لقد عبرت "نغمة" مرارًا وتكرارًا عن أسفها من عدم إظهار الرئيس الأمريكي اوباما أي اهتمام أو التزام لتأمين الافراج عن زوجها، وقد بلغت الذروة عندما كان بمقدورة ان يضغط على ايران في محادثته الهاتفية مع الرئيس الايراني حسن روحاني ولم يفعل.

وقالت "نغمة" أنها ستطلب من المجتمع المؤمن في الولايات المتحدة وأصحاب النوايا الحسنة أي يتجمعوا في العاصمة الأمريكية واشنطن، للتضامن مع قضية زوجها ومع الكنيسة المضطهدة من حول العالم.

يذكر أن القس سعيد عابديني من مواليد إيران، وقد ارتد عن الاسلام عندما تعرّف على المسيح في سن الـ 20. بعدها تعرف على زوجته نغمة وتزوجها وانتقل الى أمريكا. أعتقل عام 2009 من قبل مسؤولين ايرانيين للاستجواب حول اعتناقه المسيحية وتم الافراج عنه بعد تحذيره من الانخراط بأنشطة الكنيسة. في 2011 تم القاء القبض عليه بينما كان يعمل على مشروع دار للأيتام غير طائفي في بلده الأم ايران وأتهم بتهديد الأمن القومي الايراني.