أفاد موقع الراية الفلسطيني عن اعتصام أنصار حزب التحرير، أمس الأحد، أمام مقر محكمة بداية وصلح الخليل، احتجاجا على ما أسموه تمليك السلطة الفلسطينية لأراض تابعة للوقف الاسلامي للكنيسة الارثوذكسية الروسية.

حزب التحرير يعتصم بالخليل
اعتصام انصار حزب التحرير امام محكمة بداية وصلح الخليح ويرفعون الشعارات الاسلامية.

وتقدر مساحة الأرض التي يدعي الحزب انها اراض تابعة للوقف الاسلامي، بحوالي 80 دونمًا، ويشددون على ان الأرض أُجّرت للكنيسة على يد الدولة العثمانية في أواخر حكمها على البلاد لإقامة كنيسة عليها.

وقال المتحدث بإسم حزب التحرير "مصعب أبو عرقوب" لموقع الراية الفلسطيني، أن الحزب يتنكر للسياسة التي تنتهجها السلطة الفلسطينية في تمليك أرض وقف تعود لعهد الصحابي تميم الداري للكنيسة الارثوذكسية الروسية. وأشار الى عدم شرعية السلطة في اتخاذ هذا القرار، واتهم السلطة ببيع الاراضي الاسلامية لاهداف سياسية.

وأكد "أبو عرقوب" ان الاراضي تابعة لسكان من الخليل يملكون وثائق الطابو التي تؤكد ملكيتهم لها، وبوجود عقد الأيجار الذي يثبت اسلامية الأرض.

ولم يتم التأكد من صحة ادعاءات الحزب.

يُذكر أن حزب التحرير في الخليل يسعى الى تطبيق الشريعة الاسلامية على الأراضي الفلسطينية.