المعركة على انجيل بلدية فلوريدا
الانجيل في مبنى بلدية فلوريدا منذ عام 75. تصوير: Fox13 News

تطالب مجموعة من النشطاء الملحدين والمعترف بها على مستوى الوطني بأن يزيل المسؤولين في بلدية فلوريدا كتاب مقدّس عمره 40 سنة من حجرة مبنى البلدية.

مؤخّراً، بعثت مؤسسة التحرر من الدين برسالة إلى مسؤولين في فلوريدا بالإنابة عن رجل الأعمال المحلّي راندي هين والذي يصرّح بأن الكتاب المقدّس يشعره بعدم الارتياح عندما يحضر اجتماعات المجلس البلدي، وقال إنّ الكتاب المقدّس يجب أن يختفي وأنّه لا ينتمي لاجتماعات الحكومة وفي كل مرّة يتحدّث يشعر بغرابة.

وفقاً للتقارير فإنّه تم تقديم الكتاب المقدّس إلى البلدية عام 1975 من قبل نادي محلّي وظلّ في مكانه في الغرفة لما يقارب الأربعين عامًا. وصرّح مدير علاقات الحكومة تيم كدل بأنّ السكان المحليين لم يقدّموا أي شكاوي فيما يتعلّق بالكتاب المقدّس طوال العقود التي مضت. وقال أيضًا إننا لم نتلّق أي شكاوي من السكان بل من المجموعات التي دخلت بهدف البحث عن أمر غير مناسب. وتقول مؤسسة التحرر من الدين بأنّ الكتاب المقدّس بمثابة تأييد الحكومة للديانة المسيحية، ويؤكّد بأنّ وضع الكتاب المقدّس هو أمر غير دستوري وأنّ عرضه غير ملائم على الإطلاق ويظهر تأييد الكتاب المقدّس من بين كل كتب الديانات الأخرى.

وتتطرّق الرسالة لقضايا أخرى كالإعلانات التي تكون موجودة على فواتير البلدية للمناسبات الكنسية بالإضافة إلى الصلوات التي تقام قبل انعقاد اجتماع البلدية.

وبحسب التعديل الأول على الدستور الأمريكي فإنّه لا يسمح للحكومة الفدرالية إعلان أي ديانة كديانة الولاية. سبب هذا ما قامت به إنجلترا من خلال جعل كنيسة انجلترا الديانة الرسمية للدولة. تعني الحرية الدينية بأنّك حرّا لكي تقوم بالعبادة وتظهر عبادتك وليس بأن تخفيها خلف الأبواب.