قتل اسلامييون يوم السبت الماضي أوفيدو ماراندي وهو شابٌ كاثوليكي من إثنيّة الشانتال في بلدةٍ من بلدات محافظة غايباندا (شمال بنغلادش).

كانت جنازته يوم الأحد في كنيسة رعيته في بينيدوار. وأوفيديو أخ الأب سامسون ماراندي وهو كاهنٌ كاثوليكي من أبرشيّة ديناجبور.


DR

وبحسب هذا الأخير وأفرادٌ من أسرة الفقيد، أراد الإسلاميون الراديكاليون معاقبة الشاب وهو شخصيّة معروفة وسط الجماعة الكاثوليكيّة المحليّة إذ نظم مؤخرًا مظاهرةً في لبلدة للتنديد بالعنف القائم ضد المسيحيين.

واقتحم مئات الإسلاميين المتطرفين بيوت المسيحيين في أبرشيَتي راجشاهي وميمنسينغ لأنّهم شاركوا في الإنتخابات العامة.

ويقول الأب بروشانتو غوميز معلقًا على الحدث: "كان أوفيديو شجاعًا جدًا ومعروفًا وسط جماعته. فأنا لا زلتُ لا أصدق ما حصل.

للمسيحيين الحقّ في التصويت فلماذا يُهاجمنا الإسلاميون؟ جُلّ ما نريده هو السلام."