الكنيسة الروسية

أكدت البطركية الروسية على أن الكنيسة الارثوذكسية قلقة جدًا من الأحداث الدموية والتطرف الديني الذي أدى الى مقتل الكثير من السكان السوريين، فضلا عن إختطاف الكهنة والراهبات وتدمير الكنائس والأديرة المسيحية.

وصرح رئيس قسم العلاقات الخارجية في بطركية موسكو، المطران هيلاريون، أن البطركية قلقة جدا على مصير المسيحيين في سوريا، وذلك عند لقاءه مع ممثلي الائتلاف السوري المعارض في موسكو.

وقال المطران هيلاريون ان البطريركية تراقب ما يحدث في سوريا وتعتبره اضطهادا كاملا ومدبرا ضد المسيحيين. وأشار الى انه لا توجد حتى الآن أي أنباء عن مكان احتجاز رجال الدين المسيحيين، متروبوليتان حلب بولس ومطران غريغوريوس يوحنا إبراهيم، المختطفين منذ نيسان \ أبريل الماضي. كما لم يتم الإفراج بعد عن الراهبات من دير القديسة تقلا في معلولا، المختطفات منذ كانون الأول \ ديسمبر من العام الماضي.

وكانت الكنيسة الروسية قد جمعت الأموال من الرعايا "الناس العاديين" مؤخرا ، ثلاثة ملايين روبل (حوالي 64000 يويو) لمساعدة الشعب السوري.