أطلقت جماعة حقوق الحيوان عريضة على الانترنت تطالب فيها رئيس الكنيسة الكاثوليكية بالكف عن اطلاق الحمائم في ضوء الحادثة التي وقعت مؤخرًا.

اطلاق الحمائم من شباك قصر الفاتيكان
بابا الفاتيكان فرنسيس الأول يطلق حمامة السلام
 

وجاء في العريضة التي نشرتها "كريس ولفرتون" على موقع care2" "الحمائم البيضاء الصغيرة تشكل هدفًا سهلا للطيور الاخرى بسبب لونها الأبيض وعدم قدرتها على التعرف على الطيور المفترسة والفرار. لقد كانت نوايا البابا حسنة ولكن بعد أن شاهد الالاف من الحضور المصير البشع للحمائم نطالب بانهاء هذه الممارسة".

وأضافت: " بإمكان البابا استخدام طرق اخرى غير الرموز التقليدية لارسال رسالة دراماتيكية دون الاضرار بالمخلوقات، فعلى سبيل المثال كان يمكن ان يطلب من بعض الاطفال ان يرفعوا زهورًا بيضاء".

الهدف من العريضة هو الحصول على 9000 توقيع لمطالبة البابا بوقف استخدام الحمائم، وقد حصلت الى الان على اكثر من 8500 توقيع.

في وقت سابق من هذا الاسبوع، وبالتحديد يوم الاحد الماضي، عند الانتهاء من التقرير السنوي "قافلة السلام" وبعد دعوة البابا للحد من الصراع بين الحكومة الأوكرانية والشعب الأوكراني، قام طفلان بإطلاق زوج من طيور الحمام الأبيض كرمز للسلام من شباك القصر في الفاتيكان، فوق ساحة القديس بطرس بحضور الالاف من المؤمنين. بعدها بثوان معدودة انقض غراب أسود على احدى الحمامتين واستطاع اختطفاها، اما الحمامة الثانية فهربت من النورس الذي نزع منها عددا من الريش.

ولم تكن هذه الحادثة الاولى من نوعها، ففي العام الماضي وبعد تقرير "قافلة السلام" هاجم نورس حمامة السلام، وفي عام 2012 عادت طيور الحمام التي لم تعرف طريقها الى القصر الرسولي من حيث تم اطلاقهم.